كرة السلة تعليم وتدريب
الى كل عشاق كرة السلة فى مصر والعالم

اهلا بكم
دخول

لقد نسيت كلمة السر

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

انشر فى تويتر
المواضيع الأخيرة
»  خطة دفاع المنطقة
الخميس أبريل 18, 2013 3:52 pm من طرف haya

» بالفيديو-المحاورة في كرة السلة
الثلاثاء مارس 05, 2013 9:19 pm من طرف نايف

» التمرير في كرة السلة
الجمعة فبراير 22, 2013 4:10 pm من طرف lamine bagua

» افضل برنامج للتصويب في كرة السلة
الخميس أكتوبر 18, 2012 7:10 pm من طرف ali hassan xr

» الدوري الاميركي للمحترفين تلفزيون تقارير اخبارية على تشغيل دواين واد الى نهائيات الدوري الاميركي للمحترفين
الثلاثاء يونيو 07, 2011 11:48 pm من طرف Admin

» عشر تمنع عشر
الثلاثاء يونيو 07, 2011 11:06 pm من طرف Admin

» أجمل عشر لقطات في دوري السلة الامريكي NBA
الثلاثاء يونيو 07, 2011 10:29 pm من طرف Admin

» النيابة تخاطب الانتربول لتحديد مكان "غالى"
الإثنين يونيو 06, 2011 11:45 am من طرف Admin

» النيابة تخاطب الانتربول لتحديد مكان "غالى"
الإثنين يونيو 06, 2011 11:45 am من طرف Admin

»  الاقتصاد يحتل قائمة أولويات المصريين وليس الديمقراطية
الإثنين يونيو 06, 2011 11:35 am من طرف Admin

» الرياضي اللبناني بطل اسيا في دوري ابطال السلة
الإثنين يونيو 06, 2011 11:13 am من طرف Admin

» 6000 جنية لسعر طن الحديد بمصر بحسب التوقعات
الإثنين يونيو 06, 2011 11:03 am من طرف Admin

» من اجمل وصايا الحكماء
السبت يونيو 04, 2011 10:38 am من طرف Admin

» ارتفاع سعر الحديد الي 5100 للمستهلك؟!!!!
السبت يونيو 04, 2011 10:15 am من طرف Admin

» فتي يبيع جزء من اعضاؤة من اجل لابتوب
السبت يونيو 04, 2011 9:59 am من طرف Admin

» رجل حاول اغتصاب امرأة فقطعت عضوه الذكري
الخميس يونيو 02, 2011 4:46 pm من طرف Admin

» القبض علي جزار يدعو الي تناول لحوم الحمير
الأربعاء يونيو 01, 2011 2:48 pm من طرف Admin

» امبال اميركان تحذر مصر من قطع الغاز عن إسرائيل
الأربعاء يونيو 01, 2011 2:07 pm من طرف Admin

» افضل عشر اهداف علي الاطلاق في كرة السلة
الأربعاء يونيو 01, 2011 2:33 am من طرف Admin

» جوزية بيتريق
السبت مايو 28, 2011 1:11 am من طرف Admin

عداد الزوار

المهارات الاساسية في كرة السلة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

المهارات الاساسية في كرة السلة

مُساهمة من طرف Admin في الجمعة مايو 27, 2011 6:43 pm

تعريف اللعبه
هي لعبة كرة تجري بين فريقين ، يسعى كل فريق لإدخال الكرة في سلة مرتفعة عن أرض الملعب . وفي كل جهة من الملعب سلة لفريق يركض أعضاء الفريق لإدخال الكرة في السلة لتسجيل نقطة تفوق .
هي إحدى الألعاب الرياضية الأكثر شعبية في العالم بعد كرة القدم . يستطيع السيدات والرجال ممارستها ضمن القوانين نفسها والقواعد المهارية ذاتها
نشأتها وأماكن انتشارها
عرفت الحضارات القديمة ألعاب تشبه كرة السلة . ففي القرن السابع قبل الميلاد عرفت لعبة (بوكتا بوك ) عند المايا (Maya) ، وعرفتها الشعوب الأزتيكية باسم (تشلاشلي ) ، أما كرة السلة كما نعرفها اليوم فقد خطرت للأستاذ الكندي خلال العام الدراسي 1 89 1 - 1982 واسمه جيمس ناي سميث (James Nai Smith ) أستاذ التربية الرياضية في مدرسة سبرنجفيلد(Springfield) في ولاية ماساتشوستس الأميركية، وقد دعا إلى ممارستها ضمن قاعة مقفلة، معتقدا أنه بواسطتها يحافظ على لياقة طلابه البدنية خلال فصل الشتاء خاصة بعد أن تتوقف لعبة كرة القدم في أيام البرد والصقيع ، وكبديل للتمرينات السويدية والألمانية التي لم تكن تتلاءم مع طبيعتهم التي تميل إلى القوة والسرعة والمنافسة، ولا تشبع رغبتهم بالحركة والنشاط ، والتعبير عن الذات .
بعد عدة تجارب قام بها الأستاذ ناي سميث وضع لعبة تتداول الكرة بين اليدين فقط بدلا من القدمين ، فجرت التجربة الأولى، وكان هدفها وضع الكرة في سلة خوخ فسميت اللعبة كرة السلة. وأرادها سميث لعبة خالية من الخشونة والعنف الموجودين في كرة القدم الأميركية، تمنع الجري بالكرة حتى لا يهاجم اللاعبون حاملها مهاجمة عنيفة للحصول عليها.
فقد اعتبر أن مجرد لمس اللاعب يعتبر خطأ يتنافى وروح اللعبة . فشدد في اللعبة على الجري والتمرير والتصويب دون لمس اللاعب المنافس ، أو مهاجمته بعنف . وقد كانت السلة في بادئ الأمر عبارة عن سلة خوخ مسدودة القاع . يضع الحكم سلما قرب موضع السلة كي يتمكن من إخراج الكرة عندما تستقر في الهدف . أزيل القاع بعد ذلك فاستراح الحكم من الصعود والهبوط لإخراج الكرة عند كل هدف يسجل .
نالت اللعبة إعجابا وحبا من قبل طلاب الدكتور سميث ، وعملوا على نشرها في مدنهم وقراهم أثناء عطلة رأس السنة ، فامتدت تدريجيا إلى الكليات والمعاهد والمدارس الأميركية قبل أن توضع قوانينها بشكل كامل
بعد ذلك اضطر الدكتور سميث إلى وضع القواعد الـ (13) الأساسية لهذه اللعبة، والتي استوحيت منها بعدئذ الأنظمة الحالية لكرة السلة، إذ بقي منها 12 مادة في القانون الجديد . بعد ذلك تبنت جمعية الشبان المسيحية اللعبة في الولايات المتحدة الأميركية، وفي غيرها من البلدان التي كان للجمعية فروع فيها
بعد ذلك دخلت ميدان الاحتراف ، فمرت بمراحل عديدة تطورت فيها، وتقدمت إلى أن اتخذت شكلها ونظمها الراهنة .

المهارة الحركية في الألعاب الرياضية


تُعد المهارة الحركية ( Movement Skill ) من القواعد الرئيسة في عملية بناء الرياضي ، وعاملاً مهماً لنجاح أي فعل حركي يؤديه ذلك الرياضي ، لأنها تؤشر مقدار القدرة على الإنجاز سواء أكانت تؤدى بشكل فردي أو داخل فريق ، ضد خصم أو من دونه ، بأداة أو من غيرها ( ) . ويتيح إتقانها ( أي المهارة الحركية ) فرصة تنفيذ متطلبات اللعبة جميعها تنفيذاً فاعلاً يحقق نتائج جيدة مع اقتصاد في المجهود ، ولأن إتقان المهارة الحركية لا يعتمد على مستوى الإعداد البدني وإتباع الأسلوب الصحيح في التدريب فقط بل على مقدار المعلومات المكتسبة أيضاً ، لذلك عرّفت المهارة بكونها ( قدرة الفرد على استخدام معلوماته بكفاية واستعداد للإنجاز ) ( ) ، أو بكونها " الأداء الحركي الضروري الذي يهدف إلى تحقيق غرض معين في الرياضة التخصصية وفقاً لقواعد التنافس " ( ) .
وتختلف الأنشطة أو الألعاب الرياضية في أعداد وطرق أداء مهاراتها الحركية بحسب القانون الذي يحكم ذلك النشاط أو تلك اللعبة .

المهارات الحركية في لعبة كرة السلة
يعتمد التفوق في الألعاب الفرقية ومنها لعبة كرة السلة على مدى إتقان وإجادة أعضاء الفريق لمهارات اللعبة ، وأداء تلك المهارات تحت ظروف متنوعة من دون هبوط مستوى
الأداء ، مما يؤدي إلى نجاح المهام الخططية الهجومية منها والدفاعية ، لأن امتلاك الرياضي المهارة في الأداء يتيح الفرص أمام تنفيذ مختلف الخطط من دون القلق على جودة الإنجاز ، لكون المهارة هي المحور الذي يدور حوله كل من خطط اللعب والإعداد البدني
للرياضيين ( ) .
هذا وتنقسم المهارات الحركية في لعبة كرة السلة على قسمين هما : الهجومية والدفاعية . ( بسبب اقتصار البحث في المهارات على الهجومية منها ، ستقوم الباحث بعرضها مُركزة في العرض على المهارات الهجومية المختارة من قبل المختصين ، تُنظَر
3 – 4 – 1 – 1 ص 40 ) بينما تنقسم المهارات الهجومية على الآتي ( ) :
1. مسك الكرة واستلامها .
2. المناولة أو التمرير .
3. الطبطبة أو المحاورة .
4. التهديف أو التصويب .
5. حركات القدمين .
6. المتابعة الهجومية .
مسك الكرة واستلامها


تُعد مهارة مسك الكرة ( Catching the Ball ) أولى المهارات الهجومية التي يجب أن يتعلمها المبتدئ ، والخطوة الأولى من خطوات تعلم وإتقان المهارات الأخرى ، فمن دون إجادة هذه المهارة لا يمكن للرياضي أن يُطبطب أو يُهدّف أو يستلم أو يناول الكرة بطريقة صحيحة ، ويجب تنبيه الرياضي المبتدئ إلى ضرورة انتشار أصابع اليدين على جانبي سطح الكرة ( في أثناء مسكها ) وعدم ملامسة راحة اليدين سطحها ، لتلافي ارتداد الكرة في أثناء الاستلام ( عندما تكون المناولة قوية وسريعة ) ، بينما يكون الإبهامان خلف الكرة متواجهين ومتقاربين ، لمنع اصطدام الكرة بصدر المستلم لحظة استلامها وما قد ينتج عن الاصطدام من ألم أو خسارة للكرة ، في حين تُمد الذراعان باتجاه الكرة في اللحظة ذاتها ، ثم تسحب الكرة حال مسكها باتجاه صدر المستلم للتقليل من زخمها ولحمايتها من الخصم ( ) .
وترتبط مهارة مسك الكرة بمهارة استلامها ( Receiving the Ball ) التي تعني ( عملية السيطرة على الكرة المناولة من الزميل والاحتفاظ بها وعدم تعريضها للضياع ) ، إن إتقان هذه المهارة يعني زيادة فرص الفريق الهجومية ضد الخصم والعكس صحيح ، لذا ينصح المربي ( مدرساً كان أم مدرباً ) رياضييه بالتدريب المستمر حتى إتقان عملية الاستلام


وقد يتم استلام الكرة بمستوى صدر المستلم ( كما تم شرحه في السابق ) ، أو قد يتم أعلى من مستوى الصدر ، وفي هذا الاستلام يكون اتجاه الأصابع نحو الأعلى والإبهامان خلف الكرة ، أما إذا تم الاستلام أسفل مستوى الصدر ، فيكون اتجاه الأصابع نحو الأسفل والإبهامان إلى الخارج ، هذا وترافق عملية استلام الكرة تقديم المستلم إحدى قدميه وثني ركبتيه بزوايا تختلف باختلاف نوع ذلك الاستلام ، يتبع ذلك مد المستلم لركبتيه وسحب الكرة باتجاه صدره لسبب سبق ذكره




المهارات الاساسية بكرة السلة :
تقسم المهارات الاساسية بكرة السلة الى :
اولاً : مهارات فردية هجومية :

1- مسك الكرة واستلامها.
2- التحكم في الكرة .
3- التمرير .
4- المحاورة.
5- التصويب .
6- حركات القدمين الدفاعية .
7- الحركات الخداعية .

ثانياً : مهارات فردية دفاعية :

1- وقفة الاستعداد الدفاعية .
2- حركات القدمين الدفاعية .
3- المكان الدفاعي .
4- المسافة الدفاعية.
5- الدفاع ضد المحاور.
6- الدفاع ضد المصوب .
7- الدفاع ضد القاطع .
8- قطع التمرير .
9- جمع الكرات المرتدة دفاعياً.

ان المهارات الاساسية بكرة السلة هي التي تحدد مستوى الفرق وترتيبها, ونجاح اي فريق يتوقف على اجادة افراده هذه المهارات .
يفضل بعض المدربين تعليم هذه المهارات حسب اولوية التعليم , فمنهم من يفضل تعليم مهارة التصويب عقب مسك الكرة واستلامها ,ومنهم من يفضل البدء بتدريبات التحكم في الكرة , ذلك انها تشكل القاعدة الاساسية لتعليم المهارات الهجومية . ولكن الشيء الذي يجب ادراكه هو الربط بين كل مهارة واخرى , بحيث لاتصبح كل مهارة منعزلة عن اخرى فكل مهارة تكمل ماقبلها .
ان نجاح اي فريق يعتمد على اجادة المباديء الاساسية للعبة , اذ ان مرحلة تعليم هذه المهارات هي اصعب مرحلة ولكنها ضرورية لرفع مستوى الفريق للوصول به نحو الاجادة والامتياز.
ان اغلب المدربين العالميين أكدوا على أن اللاعب لا يمكنه أن يلعب كرة السلة مالم يكن قد تعلم أداء مهارات اللعبة الأساسية .
مسك الكرة :
أهم النقاط التي يجب التأكيد عليها اثناء مسك الكرة :
1- تمسك الكرة بأطراف الاصابع وليس براحة اليد .
2- عدم الضغط على الكرة .
3- ان تكون الكرة متزنة بين اليدين .
4- انثناء المرفقين بالقرب من الجسم .
5- عضلات الجسم يجب ان تكون متراخية وخصوصاً الذراعين والركبتين , اي غير مشدودة .
6- الرأس والنظر الى الامام .
7- تكون القدمان على خط مستقيم او احداهما متقدمة على الآخرى .

الاخطاء الشائعة في استلام الكرة :

1- مسك الكرة براحة اليد وليس باطراف الاصابع .
2- الضغط الشديد على الكرة اثناء الاستلام .
3- عدم النظر على مسار الكرة قبل الاستلام .
4- عدم تحرك اللاعب باتجاه الكرة للاستلام .
5- التفكير بالخطوة التي تلي عملية الاستلام قبل استلام الكرة .
6- التعب والاضطراب والانفعال النفسي للمستلم كلها عوامل تؤثر على عملية الاستلام .
7- عدم اتخاذ اجزاء الجسم المختلفة من اصابع اليد , الذراعان , الجذع والقدمان الاوضاع المناسبة لمسك الكرة حسب مساراتها المختلفة .

المناولات :
المنا ولة : هي عملية رمي الكرة من لاعب الى آخر بصورة دقيقة وذلك تجنباً لقطعها من قبل الخصم ولغرض محاولةالوصول الى هدف الخصم بامان .

ألأسس التي عليها تعتمد المناولات

1- طبيعة المستلم وقدرته .
2- سرعة واتجاه المستلم .
3- الوقت المستغرق للمناولة .
4- سرعة واتجاه المناولة اذا كان المناول متحركاً .



أهم النقاط التي يجب التأكيد عليها اثناء المناولة :
1- عدم مناولة الكرة الا اذا تأكدت انه لاتوجد فرصة لقطعها من قبل الخصم .
2- الاعتماد على وضعية قدمي المدافع ووضعه من الملعب .
3- تحديد اللاعب المستلم مهم جداً بالنسبة للمناول .
4- ناول عالياً ضد قصار القامة ومرتدة ضد طوال القامة .
5- ناول بسرعة ولكن ليس على حساب الدقة .
6- الهدف من المناولة يجب ان يتم ايصال الكرة الى المستلم المحدد بسرعة وبدون تعثر في مسار الكرة .
7- المناولة الى المسافات الطويلة تحتاج الى قوة وسرعة والمناولة للمسافات القصيرة تحتاج الى ليونة .
8- على اللاعب ان يعرف جميع انواع المناولات ومتى يستخدم كل نوع .
9- المناولة لاتعتمد على يقظة المستلم فقط بل على يقظة المناول ايضاً .
10-اغلب المناولات يجب ان تنفذ بحيث تستلم الكرة بين الصدر والخصر .

انواع المناولات :
المناولات باليدين وتقسم الى :

1- المناولة الصدرية (المباشرة ).
2- المناولة المرتدة (غير المباشرة).
3- المناولة من فوق الرأس .
4- مناولة المذراة .
5- مناولة الدفعة البسيطة .

المناولاات باليد الواحدة وتقسم الى :

1- المناولة المرتدة .
2- المناولة من الكتف(الطويلة) .
3- المناولة الخطافية .
4- المناولة من الاسفل (المذراة).
5- المناولة من الطبطبة .
6- المناولة من خلف الظهر .
color=000000]

التمرير
يُعد التمرير ( Passing ) الوسيلة الأكثر استخداماً في نقل الكرة داخل الملعب والأسرع في إيصالها ( أي الكرة ) إلى سلة الخصم ، بالإضافة إلى المساعدة في خلق ثغرات داخل دفاع الفريق المنافس يسهل استثمارها في زيادة رصيد الفريق المهاجم من النقاط ، هذا من ناحية ، ومن ناحية أخرى فإن إجادة الفريق الضعيف مهارة المناولة تؤهله الاحتفاظ بالكرة المدة القانونية ومقدارها ( 24 ثانية ) فتُتاح أمامه فرصة إنهاء المباراة بفارق قليل من النقاط ، الأمر الذي يُساهم في تعزيز ثقة اللاعبين بأنفسهم وبزملائهم في الفريق وغير
ذلك.
فالتمرير هي : عملية رمي الكرة بدقة من لاعب إلى آخر ، لتجنب قطعها من قبل الخصم ، وتأمين وصولها إلى هدفه ( أي هدف الخصم (، أو هي : عملية انتقال الكرة من لاعب مهاجم إلى لاعب مهاجم آخر في وضع جيد للتقدم أو للقيام بالتهديف او التصويب.
ويعتمد أداء المناولات على قدرة المستلم وسرعته واتجاهه والوقت الذي يستغرقه المناول في أدائه المناولة وعلى كونه ( أي المناول ) ثابتاً أو متحركاً .
وبسبب اختلاف ظروف اللعب وتنوع مواقفه ، قسمت المناولات الخاصة بلعبة كرة السلة على قسمين رئيسين تضمن كلاهما أقساماً فرعية ، كما يأتي :

الأول : التمرير بكلتا اليدين ، وقسمت على التمريرات الآتية :
1. الصدرية .
2. المرتدة .
3. من فوق الرأس .
4. من الأسفل ( المذراة .
5. الدفعة البسيطة .

الثاني : المناولات بيد واحدة ، وقسمت على المناولات الآتية :
1. المرتدة .
2. من فوق الكتف ( الطويلة) .
3. الخطافية .
4. من الأسفل ( المذراة).
5. من الطبطبة .
6. من خلف الظهر .
هذا وستقوم الباحث بعرض المناولتين المختارتين من قبل المختصين ، تُنظَر


الأولى : المناولة الصدرية
تُعد المناولة الصدرية ( Chest Pass ) أسهل المناولات أداءً وأكثرها استخداماً في لعبة كرة السلة ، وسميت بالصدرية لابتداء مسار الكرة المناولة من أمام صدر المناول وانتهائه إلى الأمام من صدر المستلم ، وتؤدى هذه المناولة من الثبات أو الحركة بعد التأكد من عدم وقوف الخصم بين المناول والمستلم ، إذ تدفع الكرة الممسوكة بأصابع اليدين – بعد سحبها باتجاه الصدر – باستخدام قوة الأصابع التي يرافقها مد سريع للرسغين وكامل
للذراعين ، على أن تكون الأصابع منتشرة على جانبي الكرة والإبهامان خلفها والمرفقان مثنيان وقريبان من الجسم والعضدان عموديان على الأرض ، وفي حالة وقوف المستلم بعيداً عن مكان المناول ، يقوم الأخير بالتقدم خطوة نحو المستلم لإضافة المزيد من القوة إلى عملية دفع الكرة في أثناء المناولة ، كما تؤدي عملية ثني ومد ركبتي المناول الغرض نفسه ، وتمتاز بكونها ( ) :
1. تسمح للمناول بطبطبة وتهديف الكرة من دون التغيير في مسكها .
2. تمكن المناول من القيام بالكثير من حركات الخداع .
3. تستخدم عبر المسافات القريبة والمتوسطة البعد .

الثانية : المناولة من فوق الكتف ( الطويلة )
تُعد المناولة من فوق الكتف بيد واحدة من المناولات الطويلة ( Base Ball Pass ) ويكثر استخدامها في أثناء الهجوم السريع ، إذ تتم هذه المناولة برفع الكرة إلى مستوى كتف اليد المناولة ، فتكون كف الذراع المناولة خلف الكرة تسندها من الأمام اليد الأخرى وفي اللحظة نفسها تتحرك القدم المعاكسة لليد المناولة خطوة إلى الأمام باتجاه المستلم بينما ينتقل مركز ثقل جسم المناول إلى القدم الخلفية ، وعند المناولة تترك اليد الساندة الكرة وتثنى إلى جانب الكتف وتدفع اليد المناولة الكرة بواسطة مد المرفق وثني الرسغ والأصابع باتجاه الكرة المناولة يترافق ذلك مع دوران الجذع باتجاه القدم الأمامية ناقلاً إليها مركز ثقل المناول ( ) . [/color]





الطبطبة ( المحاورة )

تُعد مهارة الطبطبة ( Dribbling ) ثانية الوسائل المستخدمة في نقل الكرة داخل الملعب بعد مهارة المناولة ، إذ يتمكن اللاعب المهاجم من التحرك في أي جزء من أجزاء الملعب والكرة في حيازته من دون ارتكاب مخالفة المشي ، ويجب على لاعبي الفريق إتقان طريقة أدائها ، وسبب ذلك يعود إلى أن اللاعب الذي لا يجيد الطبطبة لن يكون مهاجماً
جيداً ( ) .
وتظهر أهمية الطبطبة كمهارة هجومية فاعلة في حالات كثيرة ، منها الآتي
‌أ. تقدم اللاعب الحائز على الكرة نحو الهدف أو الزميل .
‌ب. البدء بتنفيذ خطة .
‌ج. اتخاذ المكان الملائم للتهديف .
‌د. الهروب من المدافع .

وتقسم الطبطبة على الأنواع الآتية
1. العالية .
2. الواطئة .
3. بتغيير الاتجاه .
4. بتغيير السرعة .
5. بالدوران .
6. بالدوران المزدوج .
7. للأمام والخلف .
8. من خلف الظهر .
9. بين الساقين .


الأولى : الطبطبة العالية ( السريعة )
تستخدم الطبطبة العالية عندما لا يكون هنالك خصم قريب من اللاعب المهاجم يعيق تقدمه السريع باتجاه الهدف ، إذ يستطيع المهاجم بعد قيامه بدفع الكرة نحو الأرض ، التقدم خطوات عدّة حتى تلمس الكرة يده ثانيةً ، هذا ويصل ارتداد الكرة الناتج عن اصطدامها بالأرض بعد دفعها باستخدام الأصابع فضلاً عن مفصلي الرسغ والمرفق مستوى الورك ( أي ورك المهاجم ) .
ويبدأ المهاجم عملية التهيؤ لأداء هذا النوع من الطبطبة ، بثني قليل لركبتيه مع رفع لمركز ثقل جسمه نحو الأعلى ، فيتخذ جسمه حينذاك وضعاً مائلاً باتجاه الأمام ، ويجب عليه أن يوجه نظره – داخل الملعب – باتجاه زملائه والخصم بدلاً من توجيهه نحو الكرة التي تكون عملية السيطرة عليها – في هذا النوع من الطبطبة – سيطرة ضعيفة ، ولهذا ينصح اللاعب بالمزاوجة بين السرعة والسيطرة في أثناء تدريباته .

الثانية : الطبطبة بتغيير الاتجاه
يستخدم هذا النوع من الطبطبة عندما تكون رقابة الخصم قوية ، فلكي يستطيع اللاعب المهاجم أن يتخطى خصمه ، لا بد له من تغيير وضع جسمه بالإضافة إلى قيامه بنقل عملية طب الكرة إلى اليد الأخرى إذ يصبح جسم المهاجم بين الكرة والخصم مما يساعد في إبقاء الكرة بعيدة عن الخصم الذي يُراد اجتيازه منعاً لقطعه إيّاها ( ) .
ففي أثناء قيام المهاجم بالطبطبة العالية ، يبدأ بالإبطاء من سرعة جريه وزيادة انثناء ركبتيه والتقليل من مستوى ارتفاع الكرة ، على أن يتبع ذلك دفع الكرة بيده المسيطرة ( اليمنى على سبيل المثال ) باتجاه الجانب الأيسر من جسمه وتقديم قدمه اليسرى ( أي قدم الجانب الذي تم نقل الكرة إليه ) ، يعاود المهاجم بعد ذلك الطبطبة العالية بيده اليسرى هذه المرة .


الطبطبة :
تعد الطبطبة احدى المهارات الاساسية الهجومية المهمة بكرة السلة والتي يجب ان يتقنها لاعب كرة السلة . وهي من اصعب المهارات الاساسية اداءاً لما تتطلبه من توافق عضلي بين العينيين واعضاء الجسم الآخرى .
فالطبطبة هي اداة فعالة تمكن اللاعب من تنفيذ المهارات الهجومية والحالات كافة التي تواجه اللاعب المهاجم خلال فترة اللعب .

اهم النقاط التي يجب التأكيد عليها اثناء الطبطبة :

1- يجب حفظ الرأس معتدلاً اي عدم النظر الى الكرة بل الى الملعب لغرض التمكن من مراقبة الزملاء , الخصوم , وموقعهم في اللعب .
2- درجة ميلان جسم اللاعب يجب ان تكون الى الامام لغرض التمكن من التقدم والتحرك في الملعب اثناء الطبطبة بسهولة .
3- السيطرة على الكرة تتم عن طريق حركة المرفق . الرسغ ,الاصابع لغرض الحصول على الارتداد المناسب .
4- ارتفاع الكرة في الطبطبة الواطئة يكون بمستوى الركبة تقريباً وفي الطبطبة العالية بمستوى الخصر تقريباً .
5- الطبطبة تكون دائماً بالذراع البعيدة عن الخصم .
6- يجب ان تتم الطبطبة برؤوس الاصابع فقط .
7- الطبطبة العالية تكون سريعة والواطئة اسهل لحماية الكرة .
8- استخدام نوع الطبطبة يتوقف على طول اللاعب , سرعته, حركته, رد فعله ووضع الدفاع .
9- على المطبطب ان لايقدر مسبقاً اي نوع من الطبطبة يجب ان يستخدم .

انواع الطبطبة :
1- الطبطبة السريعة (العالية ).
2- الطبطة الواطئة .
3- الطبطبة بتغيير الاتجاه .
4- الطبطبة بتغيير السرعة .
5- الطبطبة بالدوران .
6- الطبطبة بالدوران المزدوجة.
7- الطبطبة للامام والخلف .
8- الطبطبة من خلف الظهر .
9- الطبطبة بين الساقين .


الاخطاء الشائعة بالطبطبة :
1- النظر الى الكرة دائماً .
2- عدم استخدام كلتا اليدين اثناء الطبطبة.
3- عدم استخدام الذراع الحرة اثناء الطبطبة .
4- دفع الكرة براحة اليد وليس برؤوس الاصابع .
5- نقطة ارتداد الكرة على الارض امام القدم مباشرة مما يسبب ضربها بالقدم وفقدانها .
6- عدم ارتداد الكرة الى مستوى الخصر في الطبطبة العالية والى مستوى الركبة بالطبطبة الواطئة .
7- عدم دفع الكرة للاسفل ومن امام الجسم بتغيير الاتجاه .
8- عدم ارتداد الكرة في زاوية جيدة اثناء الطبطبة من خلف الظهر مما يسبب تعثر في خطوات اللاعب اثناء الاستلام .
9- عدم وضع اليد المعاكسة بين الساقين وللخلف لغرض استقبال الكرة اثناء الطبطبة بين الساقين .

فوائد الطبطبة :
1- يستطيع اللاعب المهاجم التقدم بالكرة اثناء الهجوم .
2- مساعدة المهاجم على المراوغة والاجتياز .
3- ارجاع المدافع للخلف والتقرب لغرض التهديف .
4- ابقاء الكرة بعيداً عن منطقة اللعب المزدحمة ودفاعات الخصم .
5- السيطرة على الكرة اثناء تطبيق الخطط.
6- تعد وسيلة لقتل الوقت عندما يكون ذلك ضرورياً .....................
الفصل الاول الباب الاول المهارات الهجومية التمرير من فوق الراس : طريقة الاداء : الذراعان : يمسكان بالكرة اعلى الراس و على كامل انتدادهما و يلاحظ رسغي اليدين مائلا للخلف ثم يمتدان للامام عند خروج الكرة الراس : عاليا و النظر الى الامام لمراقبة المستلم . الجذع : عموديا على الارض ثم يميل قليلا للامام خلف التمريرة لتقويتها . الرجلان : يتجاوران باتساع الحوض او تقدم احداهما عن الاخرى مع ثنيهما قليلا ثم تمتدان بسرعة عند التمرير للمحافظة على وضع الاتزان . التمرير من اسفل الحوض باليدين ( الدفعة البسيطة ) يؤدى هذا النوع من التمرير بيد واحدة او باليدين و ذلك بان ندفع الكرة من اسفل لاعلى بحركة قصيرة من الرسغ و الاصابع الى مسافة قصيرة الى الزميل المستلم و هي تستخدم في التمرير للزميل القاطع على السلة بالمواجهة او للزميل المتحرك للامام او للجانب . هي عادة ما تتم اما بين بين لاعبي الارتكاز و باقي الزملاء القاطعين على السلة او بين صانع اللعب و الاجنحة على حدود منطقة الثلاث نقاط. التمرير من الكتف بيد واحدة طريقة الاداء : الذراعان : من مسكه الكرة الصحيحة توضع الكرة على اليد الممرة الى الخلف و تسند باليد الاخرى ( اليسرى) و الاصابع منتشرة خلف الكرة على ان تكون الكرة فوق الكتف و عند التمريرة يكون المرفق للخلف و العضد موازيا للارض و يقوم الساعد بالدور الرئيسي و يتابع الرسغ حركة الكرة الرأس : على استقامة الجذع و النظر الى المستلم . الجذع : مائلا قليلا على الرجل الخلفية ( اليمنى ) و مواجهة المستلم بالكتف العكس لليد الممرة . الرجلان : الرجل العكسية ( اليسرى) اماما و ثقل الجسم على ارجل الخلفية و عند التمرير يتم اخذ خطوة بسرعة للامام . -22- الفصل الاول الباب الاول المهارات الهجومية تمريرة ( من اعلى ) بيد واحدة ( البيسبول) : يعتبر هذا النوع من التمرير من التمريرات التي تؤدى بان توضع الكرة على اليد الممرة و ان تكون الكرة فوق مستوى الكتف و للخارج و يكون العضد و الساعد للذراع الممرة متجها للخلف قليلا على ان يواجه اللاعب زميله المستلم بالصدر مع تباعد القدمين , و تستخدم عند اداء التمريرات الطويلة على مسافة اكبر من 10 امتار بطول الملعب بطول الملعب و هي احدى التمريرات المشهورة في حالات الهجوم الخاطف باستخدام تملريرة واحدة للزميل المتقدم بيرعة في اتجاه سلة المنافس . التمريرة الجانبية المرتدة بيد واحدة يؤدى هذا النوع من التمريرات في مواقف هجومية متعددة منها التمرير الى لاعب الارتكاز القريب من السلة او الترير الى اي زميل عندما يكون اللاعب المستحوذ على الكرة تحت ضغط دفاعي و يصعب عليه التمرير من اعلى او من اسفل الصدر و ذلك بان يقوم اللاعب المستحوذ على الكرة بتحريك الرجل العكسية لاتجاه تمرير الكرة و ذلك لتوفير الحماية للكرة و يقوم بعد ذلك بفرد الذراع الممرة و دفع الكرة بالرسغ و الاصابع في اتجاه المستلم بحيث ترتد من الارض بما يسمح باستلامها بسهولة و يسر . التمريرة الخلفية المرتدة بيد واحدة هناك مواقف متعددة اثناء المنافسة يحتاج فيها اللاعب المهاجم لبعض التمريرات الخداعية للتغلب على موقف دفاعي معين و من بين هذه المواقف محاولة اللاعب التصويب على السلة و يكون هناك ضغط دفاعي عليه فيقوم اللاعب بتمرير الكرة تمريرة خلفية مرتدة لاحد الزملاء المتابعين لاستلامها , و ذلك بان يقوم اللاعب الممر بدفع الكرة دفعة بسيطة للخلف في اتجاه الارض و بزاوية بالرسغ و الصابع بحيث ترتد الكرة لزميله في مستوى الحوض لاستلامها و التصويب على السلة براحة . الحركات الخداعية يقصد بالخداع الهجومي في كرة السلة ذلك الاسلوب الذي يهدف من خلال اللاعب المهاجم الى تشتيت لنتباه و حركات المدافع و الاخلال بدرجة توازنه حتى يجعله غير قادر على قطع الكرة و متابعتها . و يؤدي المهاجم هذه المهارات عن طريق ايهام الخصم بانه سيسلك سلوكا معنيا يختلف عن غرض و اتجاهه عن السلوك الفعلي او المهارة الفعلية التي ينوي المهاجم القيام بها . -23- الفصل الاول الباب الاول المهارات الهجومية و هذه المهارات هي التي تهدف الى التمويه عن المهارات الفعلية و اخفائها عن الخصم لتقوده الى التحرك لمكان و اتجاه اخر حتى لا تساعده على متابعة الكرة , و بذلك يستطيع المهاجم ان يؤدي المهارة الحقيقية اداء سليما دون اية اعاقة من الخصم الذي يكون قد سلك اتجاها مخالفا لاتجاه الكرة . و تنقسم الحركات الخداعية الى : أ-بدون كرة و تشمل : _ الخداع في اتجاه و الجري في اتجاه اخر . _ القطع عن طريق الارتكاز . _ القطع بتغيير السرعة . ب – بكرة و تشمل : _ الخداع بالمحاورة في اتجاه ثم المحاورة في الاتجاه الاخر . _ الخداع بالتصويب ثم المحاورة . _ الخداع بالمحاورة ثم التصويب . _ الخداع بالمحاورة في و تنقسم عملية اداء المهارة المصحوبة بالخداعاتجاه ثم المحاورة في نفس الاتجاه . الى قسمين : • الاول : الحركة التمهيدية : _تؤدى بالسرعة الخاصة بالمهارة المستخدمة في الخداع حتى يتوهم المدافع ادائها فيسرع بالعمل ضدها . • الثاني -/الواجب الحركي الخداع فيالرئيسي : _و يشمل المهارة الاصلية المراد اداءها و يؤدى باقصى سرعة . اتجاه و الجري في اتجاه اخر : _ و تشمل هذه المهارة اكساب اللاعبين القدرة على تغيير الاتجاه برشاقة و خفة و ذلك اثناء الجري السريع . _ و هذه المهارة من المهارات الهامة في هجوم الفريق خاصة لصانع الالعاب و الجناحين و ذلك ليسهل عليهم استلام الكرة بسهولة في حالة لعب الفريق الاخر دفاع رجل لرجل . -24- الفصل الاول الباب الاول المهارات الهجومية طريقة الاداء : _ حتى يتمكن اللاعب من ان يغير اتجاهه بسهولة و رشاقة يجب ان ينقل مركز ثقل جسمه باكبر سرعة ممكنة الى الاتجاه الجديد . _ فاذا كان يخادع في اتجاه اليسار مثلا فانه يقوم بوضع مركز ثقله على الرجل اليسرى ثم يقوم بعد ذلك بخفض مركز الجسم بثني الركبتين قليلا و ميل الجذع خلفا لامتصاص قوة اندفاع الجسم في الاتجاه الى اليسار و لتوليد قوة الدفع في الاتجاه ناحية اليمين . _ ثم يقوم اللاعب بعد ذلك بنفقل القدم اليسرى بسرعة في اتجاه اليمين و الدفع بالقدم اليمنى لاكساب قدم دفع في التجاه الجديد . _ و العكس صحيح بالنسبة للاتاه الاخر . _ و يجب ان تتم هذه العملية بسرعة حتى يمكن تخطي المدافع . الخداع بالمحاورة في اتجاه ثم المحاورة في الاتجاه الاخر _ تعتبر هذه المهارة في الخداع بالمحاورة من المهارات الهامة للاعب كرة السلة و على وجه الخصوص لصانع الالعا ب نظرا لكثرة تعرضه لمواقف تتطلب استخدام هذا النوع من المهارات . طريقة الاداء : _و تتمثل في ان يقوم المهاجم باداء المحاورة باليد اليسرى مثلا مع ميل الجذع اماما و انتقال مركز ثقل الجسم على القدم اليسرى , ثم يقوم اللاعب باداء المحاورة المنخفضة باليد اليسرى و نقل الكرة الى اليد الاخرى بسرعة و بارتداد منخفض عبى الارض . _ ثم نقل القدم اليسرى في الاتجاه الجديد الى اليمين ثم الانطلاق السريع بعد اخذ القوة الدافعية من القدم الخلفية _ و يكون العكس في الاداء في حالة تغيير الاتجاه الى الجهة اليسرى . الخداع بالتصويب ثم المحاورة : _ تستخدم هذه المهارة من الخداع في حالات الصغط الدفاعي عبى اللاعب المهاجم و خصوصا اذ كان مصوبا جيدا . طريقة الاداء : _ تتلخص طريقة اداء هذه المهارة في لن اللاعب باتخاض وضع التصويب على السلة ثم عند اقتراب المدافع يقوم اللاعب المهاجم باداء الحركة الخداعية للتصويب و ذلك عن طريق -25- الفصل الاول الباب الاول المهارات الهجومية انثناء الركبتين ثم فرد الركبتين و الجذع و الراس و الذراعين لاعلى لايهام المدافع بالتصويب ثم بعد ذلك الغطس اسفل المدافع و اداء المحاورة بصورة منخفضة و سريعة . الخداع بالمحاورة ثم التصويب : و تستخدم هذه المهارة عندما يكون المدافع ساقطا للخلف بعيدا نسبيا عن اللاعب المهاجم مما يتيح للمهاجم فرصة للتصويب بعد اداء الخداع . طريقة الاداء : يقوم اللاعب باخذ تمهيدي لاداء المهارة و ذلك لخداع المدافع و يحسن المبالغة في هذا الوضع حتى يتاكد المدافع من ان المهاجم سوف يقوم بالمحاورة . حيث يقوم المهاجم بالارتكاز على احد القدمين و لتكن اليسرى مثلا و نقل مركز الثقل عليها مع ميل الجذع اماما في هذه اللحظة يقوم المدافع باخذ الوضع الدفاعي للمحاورة في هذه اللحظة يقوم المهاجم باخذ خطوة بقدمه الامامية للخلف بجانب قدمه الاخرى ثم الارتقاء لاعلى لاداء التصويب بالقفز على السلة و بسرعة قبل ان يتخذ المدافع الوضع الجديد ضد التصويب. الخداع بالمحاورة في اتجاه ثم المحاورة في نفس الاتجاه : يعتبر هذا النوع من انواع الخداع المركبة و الذي يتطلب سرعة رد فعل عامية من المدافع ليتمكن من ايقاف المهاجم من تادية هذاالخداع الذي لو تمكن المهاجم من اتقانه و تاديته بالسرعة المناسبة لايستطاع تخطي المدافع بسهولة . طريقة الاداء : و تتم طريقة الاداء عن طريق المبالغة في المرحة التمهيدية للاداء وهي مرحلة تادية المحاورة في اتجاه و ليكن جهة الاداء اليمين و ذلك عن طريق تقدم القدم اليسرى اماما في اتجاه اليمين و نقل مركز الثقل عليها مع ميل الجذع اماما و ثني الركبتين ثم نقل الكرة لليد اليمنى البعيدة عن المدافع و اداء المحاورة في هذا الاتجاه مع اخذ قوة دافعة من القدم الخلفية البمنى للانطلاق للامام بسرعة , و يكون العكس صحيح عند الاداء في الاتجاه الاخر . الهجوم الخاطف : فلسفة الهجوم الخاطف تعتمد على الهجوم بسرعة بحيث لا تسمح للفريق المنافس اتخاذ التشكيل الدفاعي المنظم له- و من خصائص هذا النوع من الهجوم العمل على ايجاد التفوق العددي الهجومي على الدفاع . -26- الفصل الأول الباب الأول المهارات الهجومية و الهجوم الخاطف بصفة عامة يبدأ بمجرد الاستحواذ على الكرة . و يمكن الحصول على الكرة من المواقف التالية : 1-من الكرات المرتدة من لوحة الهدف الدفاعية اثر إحدى التصويبات الفاشلة من الفريق المنافس . 2-من تحت السلة عقب تصويبه ناجحة . 3-من كرة قفز في أحدى دوائر الملعب . 4-من قطع تمريره أو من الحصول على كرة شاردة . 5-بعد رمية حرة أخيرة غير ناجحة . 6-عقب ارتكاب الفريق المنافس لمخالفة –آي عند إدخال الكرة من خارج الحدود . أنواع الهجوم الخاطف : هناك نوعان للهجوم الخاطف إحداهما بطريقة الأرقام و الأخر بنظام الحارات. أولا : طريقة الأرقام : في هذه الطريقة يتم تحديد رقم لكل لاعب من أعضاء الفريق الخمسة , فصانع اللعب يكون رقم (1) و الجناح الأيمن يكون رقم (2) و الجناح الأيسر رقم (3) و لاعب الارتكاز الخفيف رقم (4) و لاعب الارتكاز الثقيل رقم (5) و طبقا للأرقام السابقة يحدد لكل لاعب خط سير يجري فيه عند الاستحواذ على الكرة فلاعب رقم (2) يجري ناحية الجناح الأيمن , و صانع اللعب رقم (1) يقوم باستلام الكرة من الزميل المستحوذ عليها و يقوم بعمل محاورة و قيادة الهجوم الخاطف من منتصف الملعب بشكل طولي و يجري باقي أعضاء الفريق طبقا لأرقامهم و هذا النوع من التحرك أثناء الهجوم يناسب فرق الناشئين بصورة اكبر . ثانيا : طريقة الحارات : في هذه الطريقة يتم تقسيم الملعب إلى خمسة حارات طوليا يجري فيها أي لاعب من أعضاء الفريق
تتحدد نتيجة مباراة كرة السلة بعدد التهديفات التي يدخلها فريق ما في سلة الفريق المنافس ، فكل ما يبذله الفريق المهاجم من جهد ، وما يظهره لاعبوه من إتقان للمهارات الهجومية المؤداة كالمناولة والطبطبة و . . . الخ وحسن تطبيق ( إجراء ) للخطط الهجومية يتأتى من أجل تحقيق هدف رئيس ألا وهو توفير الظروف الملائمة لأحد المهاجمين لإنهاء عملية الهجوم بتهديفة ناجحة .
فالتهديف ( Shooting ) يعني " عملية دفع الكرة باتجاه الهدف على شكل حركة رمي باستخدام ذراع أو ذراعين " ( ) .

ويعتمد نجاح التهديف ( أياً كان نوعه ) على العوامل الآتية
1. ارتخاء جسم اللاعب يترافق مع سيطرته على الكرة .
2. القدرة على التركيز .
3. القدرة على اختيار منطقة معينة من الهدف لغرض التهديف .
4. وضع الكرة ( أي دوران الكرة حول نفسها وهي في طريقها نحو السلة ) .
5. زاوية انطلاق الكرة باتجاه الهدف .
6. تقدير زاوية طيران الكرة .
7. متابعة الذراع الرامية الكرة بعد التهديف .

وبسبب اختلاف ظروف المباريات وتعدد مواقفها ، تنوعت طرق التصويب على
السلة ، فمنها ما يؤدى من الثبات ومنها ما يؤدى من الحركة ، أو قد يؤدى ( أي التهديف ) من مسافات قريبة أو متوسطة أو بعيدة ، وعليه قُسّم التهديف على أنواع ، منها الآتية
1. من الثبات .
2. بالقفز .
3. السلمي .
4. الخطافي .
5. الرمية الحرة .
وسنعرض في هذا الموضوع نوعين من التصويب
الأول : التهديف بالقفز من الثبات
يُعد التهديف بالقفز ( Jump Shot ) من أهم أنواع التهديف وأكثرها استخداماً في مباريات لعبة كرة السلة ، ويرجع هذا لصعوبة عرقلة المهاجم المؤدي هذه المهارة وهو قافز في الهواء ( ) ، وتمر طريقة أدائه بالخطوات الآتية
‌أ. التوقف بعدّة واحدة أو بعدّتين واستلام الكرة .
‌ب. القفز إلى الأعلى يرافقه رفع الكرة أمام الرأس من دون إعاقة رؤية السلة .
‌ج. التهديف والمتابعة : إذ يقوم المهاجم بعد دفع الأرض بكلتا قدميه والقفز في الهواء
– بجسم ممتد – بالتهديف عن طريق مد الذراع المُهدّفة ورسغها مداً كاملاً ، ويساعد شد عضلات الساقين وانثناء الركبتين ( إنثناءاً قليلاً ) المهاجم على الثبات المؤقت في الهواء ، هذا وتستمر الذراع المُهدّفة بمتابعة الكرة حتى بعد مغادرتها يد المهاجم .
‌الهبوط : ويكون الهبوط ناجحاً عندما يقف اللاعب في وضع متزن من دون الاندفاع إلى الأمام أو الرجوع إلى الخلف .



الثاني : الرمية الحرة

يحرص المربون الرياضيون ( مدرسين كانوا أم مدربين ) في مجال لعبة كرة السلة على منح رياضييهم ( من طلبة أو لاعبين ) وقتاً كافياً لتعلم وإتقان مهارة الرمية الحرة لتأثيرها الكبير في نتائج الفرق خلال المباريات ، إذ يُعد نجاح الفريق في أداء الرميات الحرة وسيلة من وسائل التفوق في إحراز النقاط ، بالإضافة إلى تأثيره الإيجابي على حالة الفريق النفسية ( ) .
فالرمية الحرة ( Free Throw ) هي النوع الوحيد بين أنواع التهديف الذي يُمكّن اللاعب المهاجم من رمي الكرة باتجاه الهدف من دون عرقلة المدافعين ( ) ، هذا وتمر عملية تنفيذ الرمية الحرة بالخطوات الآتية ( ) :
1. ثقة اللاعب بقدرته على التهديف بنجاح .
2. تحقيق توازن جيد للجسم .
3. الاسترخاء خلف خط الرمية الحرة .
4. رفع الرأس عالياً .
5. ثني الركبتين .
6. توجيه النظر باتجاه الهدف مع تركيز التفكير في أداء المهارة .
7. رفع الكرة بكلتا اليدين من مستوى الورك إلى مستوى قريب من مستوى العينين .
8. جعل مرفق اليد المُهدّفة قريباً من الجسم .
9. يتم التهديف بمد ذراع ورسغ اليد المُهدّفة للكرة والمتزامن مع المد الحاصل في كاحل القدم والركبتين .
10. تتبع حركة الرمي ، ثني سريع لرسغ اليد المُهدّفة باتجاه الأمام .

2 – 1 – 2 – 1 – 5 حركات القدمين الهجومية
تُعد حركات القدمين واحدة من أهم المهارات الهجومية في لعبة كرة السلة ، ويتحدد مستوى أداء هذه المهارة من خلال الناحيتين الآتيتين ( ) :
1. البدنية : إذ تعتمد الكثير من مهارات اللعبة الهجومية على قدرة المهاجم على تحريك قدميه واستخدامهما استخداماً جيداً في أثناء الطبطبة أو الركض أو القفز أو التوقف أو تغيير الاتجاه أو غير ذلك ، والتي ( أي القدرة ) تعتمد بدورها على مستويات صفاته البدنية ، أي مستوى ما يملك من سرعة أو رشاقة أو قوة انفجارية أو قدرة على مقاومة التعب أو . . . الخ .
2. القانونية : إذ تشترط نصوص قواعد اللعبة شروطاً تتحدد من خلالها طرق أداء المهارات الخاصة باللعبة من دون التسبب في خرق تلك القواعد ، كطريقة التوقف في أثناء الطبطبة أو التوقف لاستلام الكرة المناولة أو التحرك من الوقوف لتغيير اتجاه الجسم وغير ذلك .

وتتضمن حركات القدمين الهجومية المهارات الآتية ( ) :
1. تغيير سرعة الركض ( الركض بسرعات مختلفة ) .
2. التوقف ( بعدّة واحدة ، وبعدّتين ) .
3. تغيير الاتجاه .
4. الارتكاز ( بالكرة ، وبدونها ) .
5. التمويه أو الخداع باستخدام حركات القدمين .


المتابعة الهجومية

يلجأ لاعبو الفريق المهاجم إلى متابعة الكرات المرتدة من الهدف رغبةً منهم في تحويل محاولات التهديف الفاشلة إلى نقاط تضاف إلى رصيد فريقهم منها ، فالمتابعة إذن
" عملية مسك الكرة المرتدة من الهدف بأطراف الأصابع ودفعها مباشرةً باتجاه الهدف " ، وتتطلب هذه المهارة ( أي المتابعة ) أن يقفز اللاعب في الهواء ثم يدفع الكرة المرتدة باتجاه الهدف باستخدام إحدى يديه أو كلتاهما .
ويعتمد نجاح عملية المتابعة على عوامل عدة ، يأتي في المقدمة منها ، التوقع ( التقدير ) الدقيق لزاوية ارتداد الكرة ، لكي تتم متابعتها في أعلى نقطة يصلها المهاجم عند قفزه قبل استحواذ الخصم عليها ، ولضمان عدم إعاقة المدافع لحركة المتابعة تلك يجب حجزه من قبل المهاجم بوضعه خلف ظهره ، وعلى المهاجم القريب من السلة الاستدارة نحوها في لحظة تهديف زميله لزيادة مدة توقع ارتداد الكرة في حالة عدم دخولها السلة ، مما يساعده في احتلال المكان المناسب لعملية المتابعة بالاستناد إلى ذلك التوقع
وتمر عملية متابعة الكرة المرتدة بالخطوات الآتية :
1. ثني الركبتين تهيؤاً للقفز .
2. مد الذراعين للأعلى ، وتوجيه راحة الكف نحو الهدف .
3. توجيه النظر باتجاه الكرة لاحتلال المكان المناسب وزاوية الارتداد .
4. القفز إلى أعلى نقطة يمكن الوصول إليها .
5. مسك الكرة بشكل مؤقت في قمة القفزة .
6. توجيه الكرة الممسوكة نحو الهدف بواسطة مد المرفق ونشر الأصابع المثنية على محيط الكرة مع ثني قليل لمفصل الرسغ .
7. استمرار النظر باتجاه الكرة في أثناء عملية المتابعة .

2 – 1 – 3 علاقة المعرفة بالأداء المهاري
يُعد اكتساب المعلومات والمعارف حول أي مهارة حركية من الأسس المهمة في أداء تلك المهارة وإتقانها ، ويسري ذلك على الألعاب الرياضية جميعها ، فمن دون تزويد الرياضيين
بتلك المعلومات والمعارف لن يتمكن واضعو المناهج التعليمية أو التدريبية من الوصول بالرياضيين ( سواء أكانوا متعلمين أم متدربين ) إلى مرحلة التكامل في أداء المهارات المُعلمة أو المُدربة ، لذا فالمرحلة الأولى في أي منهاج ( تعليمي أو تدريبي ) يجب أن تبدأ بتعريف الرياضي إلى أهمية المعرفة وطريقة تأثيرها في الأداء المهاري ليتمكن من استخدامها في تطوير أدائه المهاري في المستقبل ، فكثير من الأخطاء المرتكبة في أثناء الأداء ترجع أسبابها إلى النقص الحاصل في مقدار المعلومات والمعارف ذات التأثير المباشر على مستوى الأداء المهاري لا إلى القصور في عمليات الإعداد البدني أو الخططي أو النفسي أو غيرها
إذ يقرر جيمس أوليفر ( J. Oliver ) أن العلاقة بين الألعاب الرياضية والنمو المعرفي ( الفكري ) هي علاقة وثيقة جداً ، لا بل من المستحيل الفصل بينهما ، إلاّ أن ذلك قد يحدث كمحاولة مصطنعة لتقسيم هذان المجالان إلى فروع لتسهيل البحث والدراسة والمناقشة وعرض البيانات
ويؤكد كارول وآخرون ( Carroll & Others ) أن المجال المعرفي وثيق الصلة بالمجال الحركي ، ويتضح ذلك من خلال تسمية أولى مراحل تعلم المهارة الحركية بالمرحلة المعرفية ( Cognitive Phase ) ، وإن الفصل بين المجالين المذكورين إنما يهدف إلى التحديد والدقة في القياس لما تحصّل عليه الرياضيون ، كما يعين المدرس أو المدرب على التنويع في المناهج التعليمية أو التدريبية وتكاملها وشمولها وعلى اختيار الأساليب المناسبة في التعليم أو التدريب . ويتفق يعرب خيون مع ما ذهب إليه كارول ورفاقه بقوله : ( في المراحل الأولى للتعلم ، يتعلم الأفراد مهاراتهم الحركية عن طريق الكلمات ) . هذا وتذكر Solmon ( إن المعرفة تشارك في السيطرة ( التحكم ) على فعل الحركة أو الأداء )

[center]وارجو ان ينــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــال اعجابكم

Admin
Admin

عدد المساهمات: 58
تاريخ التسجيل: 14/05/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://sadatbasketball.fifaworld.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى